جبهة العمل الإسلامي في لبنان توجه رسالة إلى الأمة العربية والاسلامية بمناسبة يوم القدس العالمي تؤكد فيها على الثوابت الأساسية لتحقيق النصر والتحرير.

وجهّت جبهة العمل الاسلامي في لبنان :  بمناسبة يوم القدس العالمي الذ اختاره الإمام الخميني «رحمه الله» في آخر جمعة من شهر رمضان المبارك تأكيداً على أهمية القدس وأحقية تحريرها من براثن الصهاينة المحتلين ، برسالة: إلى الأمة العربية والاسلامية، شددت فيها: على الثوابت الأساسية لتحقيق النصر المبين وهي وحدة الصف والكلمة واتباع خيار ونهج المقاومة وتوحيد كافة الجهود والطاقات ونبذ الفتنة الطائفية والمذهبية ومحاربتها ورفض كل الأفكار التكفيرية الهدامة.

وأكدت الجبهة في هذه المناسبة:  على ضرورة تكاتف وتعاون كل المسلمين من أجل دعم القضية الفلسطينية  ونصرتها وعدم ترك الشعب الفلسطيني وحيداً في الميدان.

وأشارت الجبهة: إلى أنّ سياسة التطبيع الخيانية التي انتهجتها بعض الدول مع العدو الصهيوني الغاشم لن تؤدي إلا إلى المزيد من الإذلال وتسلط العدو وصولاً إلى تحقيق كافة أهدافه ومؤامراته في شرخ الأمة وتقسيمها وشرذمتها لتكون لقمة سائغة وهدفاً سهلاً بعد أن تنازل هؤلاء عن أقدس قضية وعن قدس المقدسات والأقصى المبارك.

ودعت الجبهة في رسالتها: لأن تكون هذه المناسبة فرصة لإعادة اللحمة ولتسليط الضوء على أحقية القضية الفلسطينية وعلى الحقّ الطبيعي والمشروع في الجهاد والمقاومة باعتباره نهج العزة والكرامة مهما بلغت التضحيات حتى يمنّ الله علينا ويتحقق وعده بالنصر لمن ينصره وتتحرر فلسطين على أيدي المقاومين والمجاهدين الأبطال .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *