منسق عام جبهة العمل الإسلامي يعتبر ما يجري في القدس الشريف جريمة بحق الانسانية.

اعتبر المنسق العام لجبهة العمل الإسلامي في لبنان الدكتور الشيخ زهير الجعيد: أنّ ما يجري في فلسطين المحتلة وخصوصاً في القدس الشريف في حي الشيخ جراح وداخل حرم المسجد الأقصى المبارك هو جريمة بحق الإنسانية يرتكبها العدو الصهيوني الغاشم أمام مرأى ومسمع العالم أجمع، وغطاء من الانظمة  العربية المطبعة ورضا وقبول من الانظمة الخانعة والتي تسير في ركب السياسة الأمريكية.

 

وحيّا الشيخ الجعيد: المقاومين والمرابطين المدافعين عن المسجد الأقصى المبارك رجالا ونساء الذين يقومون بواجب الأمة وينوبون عن كل الشرفاء بالدفاع عن النفس والأرض والمقدسات الإسلامية والمسيحية وكرامة الأمتين العربية والإسلامية، وهم يقدمون الغالي والنفيس وأغلى التضحيات حتى تتحرر أرض فلسطين من براثن الصهاينة الغاصبين المحتلين.

 

وأكد الشيخ الجعيد: أنّ دماءهم الطاهرة و الزكية ستنبت نصراً أكيداً مهما طال الزمن ومهما تآمر القريب قبل البعيد ورغم انف كل المطبعين.

 

  وطالب الشيخ الجعيد: الشعوب العربية والاسلامية وكل الأحرار والشرفاء في العالم إلى أوسع تحرك والضغط على انظمتهم الخانعة والخائنة لدعم إخوانهم في فلسطين المحتلة والتضامن معهم وعدم تركهم لهمجية ووحشية العدو الصهيوني، لافتاً: أنّ العدو الصهيوني الحاقد سيدفع ثمن جرائمه الوحشية والارهابية وسينقلب السحر على الساحر وسيهزم الجمع ويُولّون الدبر.  

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *