لا أسباب أمنية وراء فقدان الأشخاص وإنما عوامل عدّة أبرزها الخلافات العائلية.

صـدر عـن المديريـة العامة لقوى الأمن الداخلي ـ شعبة العلاقـات العامـة

البـلاغ التالــي:

كثُرت في الآونة الأخيرة التساؤلات حول فقدان واختفاء الأشخاص، وبخاصةٍ النساء والفتيات، وذلك نتيجة التعاميم التي تصدر عن شعبة العلاقات العامّة في هذه المديريّة العامّة حول عدد من المفقودين.

تؤكّد المديريّة العامّة لقوى الأمن الدّاخلي، بأن كل حالات فقدان الأشخاص -التي تمّ التعميم عنها سابقاً- تبيّن أنها نتيجة عوامل عديدة، منها: خلافات شخصيّة وعائلية، للبحث عن عمل، بقصد الزّواج، بسبب الأمراض النفسيّة، وغيرها… ولا وجود لأي سبب أمني وراء أي منها.

لذلك، تهيب المديرية العامة لقوى الأمن الداخلي بالجميع عدم إثارة القلق لدى المواطنين، واستقاء المعلومات الصحيحة من شعبة العلاقات العامة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *