جبهة العمل الإسلامي في لبنان تهنئ اللبنانيين عموماً والمسلمين في مشارق الأرض ومغاربها خصوصاً بحلول عيد الفطر السعيد وتعتبره هذا العام أنه عيد المقاومة بحلة جديدة من صواريخ العزة والشرف في فلسطين الأبية .

هنّأت جبهة العمل الاسلامي في لبنان :اللبنانيين عموماً والمسلمين في مشارق الأرض ومغاربها خصوصاً بحلول عيد الفطر السعيد داعية المولى عزّ وجل أن يعيده على أمتنا العربية والاسلامية بالخير واليمن والنصر والتمكين.

واعتبرت الجبهة : أن العيد اليوم هو عيد المقاومة المُزَّين بحلة صواريخها الجديدة، صواريخ العزة والشرف والكرامة التي تدك مستعمرات ومستوطنات العدو الصهيوني الغاشم حتى تل أبيب رداً على همجية عدوانه وعنجهيته.

وأشارت الجبهة: إلى أنّ المقاومة الفلسطينية والشعب الفلسطيني الصابر يدافع اليوم عن كرامة وعزّة وشرف العرب والمسلمين جميعاً، وهو يقدم الغالي والنفيس والتضحيات الجمة دفاعاً عن الحُرمات والمقدسات.

ولفتت الجبهة: إلى مسؤولية الحكام والأنظمة اليوم من أجل اتخاذ القرار ودعم الشعب الفلسطيني ومقاومته بشتى أنواع الدع، ولو أنّ تلك الأنظمة تعاونت وتكاتفت بصدق وإخلاص لحررت فلسطين من زمن بعيد، إلا أنّه وللأسف اليوم هناك دول وأنظمة وحكام تعاونوا مع العدو الصهيوني ومضوا بسياسة التطبيع الخيانية الآثمة.

ورأت الجبهة: أنّ النصر سيكون حليف المجاهدين والمقاومين الأبطال في نهاية المطاف مهما ارتقى من الشهداء الأبرار وغلت التضحيات.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *