بيان جمعية إعلاميون ضد العنف

صدر عن جمعية “إعلاميون ضد العنف” البيان الآتي:

توقفت جمعية “إعلاميون ضد العنف” باهتمام شديد أمام قدرة القوى الأمنية اللبنانية على وضع يدها سريعا على مطلقي الصواريخ من جنوب لبنان باتجاه إسرائيل، ورأت ان هذا التحرُّك السريع يستدعي التنويه قطعا للطريق على أي محاولة من قبل اي كان لاستخدام الأرض اللبنانية بغية توجيه الرسائل الإقليمية التي لا ناقة للبنان فيها ولا جمل، وتساءلت الجمعية عن الأسباب التي تحول دون التحرُّك بالسرعة نفسها لكشف الاغتيالات السياسية وآخرها اغتيال لقمان سليم، وقبل هذا الاغتيال انفجار المرفأ الذي ما زالت كل ظروف وخفايا وخلفيات انفجاره مجهولة؟

وأكدت الجمعية ان الدولة مسؤولة عن كشف ملابسات الاغتيالات الأخيرة وسوق مرتكبيها إلى العدالة، كما ان الدولة مسؤولة بتقديم إيجابات عن تساؤلات المواطنين من قبيل لماذا تكشف بعض الجرائم، فيما تبقى أخرى طي الكتمان؟

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *