متحدون وصرخة المودعين: أسبوع أخير قبل نفاذ صبر المودعين!

أقامت كل من جمعية صرخة المودعين وتحالف متحدون اجتماعاً لمواجهة ما يحاك ضد المودعين المقيمين والمغتربين للسطو على جنى أعمارهم، حيث كان لكل من مؤسس تحالف متحدون د. رامي عليق ورئيس جمعية صرخة المودعين علاء خورشيد كلمة تم التطرق خلالها إلى السبل والخطوات التصعيدية قضائياً ومكانياً لحماية الحقوق.

واستعرض خورشيد التطورات التقنية والعملية للمطالبة بالودائع، أما عليق فاستعرض المستجدات القانونية والقضائية لحماية حقوق المودعين.

وتوصلا إلى أن تعثر المسار القضائي نسبياً يحتّم الذهاب إلى المسار العملي المبني على حق الدفاع العام المشروع وفق المادة ١٨٤ من قانون العقوبات التي تجيز الدفاع عن النفس والمال بشتى الوسائل بما فيها ارتكاب الجرائم التي تصبح مبررة.

أما فيما خص الخطوات التصعيدية فتمثلت بالتوجه إلى مصرف لبنان والمصارف للمطالبة بالودائع بشكل مباشر، عن طريق المواجهة القاسية التي لم تخلو من العنف.

خورشيد:

تطرق خلال كلمته إلى حقوق المودع العادي، الذي قضى حياته في المغترب، ليأتي فاسد وينهب جنى عمره بلمح البصر.

وذكّر بنشاطاتهم بدءاً من النزول إلى الشارع وكذلك الاجتماعات أكثر من مرة مع كل من جمعية المصارف وحاكم مصرف لبنان، ورؤساء ووزراء وقضاة، التي أوصلتهم الى استنتاج “انو ما حدا رح يجيب حق المودع إلا المودع، ما تتوقعوا من حدا شي”.

عليق:

افتتح تصريحه بالمثل الشعبي القائل: “ما بحك لحمك إلا ظفرك”.

وأشار إلى أهمية وضرورة المسؤولية الجَماعية في وقتنا الراهن، لأن الفرادة تؤدي إلى السقوط لا محال.

وتوجّه إلى رئيس حكومة تصريف الأعمال حسان دياب بالقول: “لا يجوز أن يبقى الوضع بهذا الشكل، بكفي حفر  بالجورة لحالك وللحكومة وللبلد… اتخذ خطوات للناس وإلا سيلعنك التاريخ والأجيال القادمة”. مضيفاً “رح ناخذ حقنا بإيدنا ونضطر نعلق روب المحاماة بالخزانة ونشكّل عن سواعدنا”.

ورأى أن النبض الذي خلقته القاضية غادة عون من خلال أدائها أدى إلى تحرك عدد من القضاة، وتمنى استمرار الوتيرة.

وخاطب حاكم مصرف لبنان رياض سلامة قائلاً: “لم يعد هناك ذرة ثقة بك واللي بجرب مجرب عقلو مخرب لذا وقف ضحك علينا”.

وختم بتأكيد الاستعداد للمواجهة والتضحية. متوجهاً للقاضي غسان عويدات بالقول: “وقعتك رح تكون وخيمة إذا لم تتنحَ”.

وناشد المودعين والناس كافة التحضّر للقيام بهذه الخطوات، مؤكداً على عدم كفاية التفاعل على مواقع التواصل الاجتماعي فقط بل المساندة يجب أن تكون على الأرض هذه المرة، وفي المساعدة على نقل الصورة الحقيقية بعيداً عن الإعلام المرتشي الذي يشوّه هذه الصورة.

وانتهى الاجتماع بتأسيس مجموعة تنسيق كبيرة من الحاضرين ستقوم بإعلان الخطوات التصعيدية في وقت قريب.

لمشاهدة كامل المؤتمر، الدخول إلى الرابط التالي:

https://www.facebook.com/UnitedforLebanon/videos/486138842697542

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *