عملية خاطفة نفّذتها شعبة المعلومات وأوقفت أحد أفراد عصابة نفذت أكثر من /7/ عمليّات سرقة سيارات في طرابلس وضواحيها.

صــــدر عـــــن المـــــديريـة العـامــــة لقــــــوى الأمــــن الداخـلي ــــــ شعبـــــة العلاقــــــات العامـــــــــــــة

البـــــلاغ التــــالـي:

 

في إطار متابعة شعبة المعلومات لمكافحة عمليات سرقة السيارات -التي كثُرت في الآونة الأخيرة في منطقة الشمال- والتي يتم تهريبها إلى داخل الأراضي السورية. كثّفت القطعات المختصّة في الشعبة إجراءاتها الاستعلامية والميدانية في مناطق حصول هذه العمليات، ومنها مدينة طرابلس وضواحيها، حيث تمكّنت من رصد نشاط عصابة حديثة ركّزت في سرقاتها على سيّارات من نوعي: “كيا” و”هيونداي”.

بنتيجة الاستقصاءات والتحريّات، تمكّنت الشّعبة من كشف هوية أحد أفرادها:

  • ع. م. (من مواليد عام ۱۹۹۸، لبناني)، وهو من أصحاب السوابق بجرائم: مخدرات وضرب وإيذاء.

بتاريخ 17-5-2021، وبعملية نوعية في ساحة النجمة – طرابلس، تمكّنت إحدى دوريات الشعبة من توقيفه.

بالتحقيق معه، اعترف بانتمائه إلى عصابة سرقة سيارات وانه نفّذ -بالاشتراك مع شخص آخر- أكثر من /7/ عمليات سرقة سيارات من نوعي: “كيا” و”هيونداي”، من مدينة طرابلس وضواحيها، ونقلها الى جرود الهرمل بغية تهريبها إلى داخل الأراضي السورية. واعترف أنّه كان يتقاضى مبلغ /600/ ألف ليرة لبنانية عن كل سيارة مسروقة.

أجري المقتضى القانوني بحقّه، وأودع المرجع المختص، بناءً على إشارة القضاء، والعمل مستمر لتوقيف شريكه.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *