طارق ابراهيم مهندس لبناني اختير في بريطانيا ضمن جوائز المصممين الرائدين

منحت المجلة البريطانية العالمية “Lux Life”، المتخصصة في العمارة الفاخرة، تصميمات Paseo Architecture لصاحبها المهندس المعمار اللبناني طارق وسيم ابراهيم جائزة “المكتب المعماري الأكثر ابتكاراً في لبنان” ضمن خانة “جوائز المصممين الرائدين لعام 2021”.
وتتميز تصميمات المهندس طارق ابراهيم بدمج التراث بالفن المعاصر وبالرابط الوثيق بين أهمية العلاقة التي تجمع بين الهندسة المعمارية التي تُعتبر إحدى أهم العلوم الصلبة بالإنسان. وقد ذكر ابراهيم في حديثه إلى المجلة البريطانية العالمية “Lux Life”هذا الأمر قائلاً: “وراء كل رسم هندسيّ قصة وذكريات إنسانية تُروى، فعلى كل بناء أن يتكلم إليك ويخبرك تلك الحكايات. لذا نحن نسعى جاهدين لمنحك هذه التجربة، وفي كل خطوة من عملنا الدؤوب سيكون لديك قصة لتشاركها مع الآخرين”.
وأضاف ابراهيم: “نحاول قدر المستطاع من بلدنا لبنان الذي يعاني يومياً أن نمنح الأجيال الشابة الأمل في التغيير ونقودهم إلى التحلي بالشجاعة للنضال كلّ على طريقته”. وأنهى: “لي الفخر مشاركتكم هذا النجاح الذي يؤكد على قوة لبنان وشعبه في تحقيق أهدافه إن أرادوا. وأنا أحاول إيصال اسم بلدي إلى الخارج من خلال أعمالي الهندسية الخارجة عن المألوف عبر هندسة مساحات تحمل ذكريات جميلة”.
يذكر أن ابراهيم سبق أن اختير ليكون ضمن كتاب “روّاد من لبنان” للعام 2021 الذي يضمّ عدداً من الشخصيات اللبنانية والعربية والعالمية الرائدة في مجالات مهنية واجتماعية لمعت في قطاعات مختلفة ومنها السيدة فيروز والملكة رانيا العبدلله وأمين معلوف وأمل علم الدين كلوني وزياد الرحباني وريا أبي راشد والممثلة العالمية ماريستا تومي؛ كما لُقب بـ”Vogue Architect” وصُنفت أعماله ضمن خانة “Future Classics” من قبل المجلة العالمية الأولى في فن العمارة الفاخرة “Abode 2”. كما حاز على جائزة “التمييز بالعمارة” في “German Design Award” الإلمانية العالمية في فرانكفورت والجائزة الذهبية عن فئة العمارة في “Muse Award” التابعة لـ”International Association of Awards” والجائزة البرونزية في “A’Design Award & Competition” الإيطالية العالمية في كومو- ميلانو عن فئة “هندسة العمارة” وجائزة “كوتينوس” العالمية التي أُطلقت للمرة الأولى في الشرق الأوسط عن فئة “التميّز في مجال الفن المعماري لعام ٢٠١٨” برعاية المنظمة الخيرية العالمية التابعة للأمم المتحدة ومؤسسة “ساند” العالمية، وذلك تقديراً لتفوقه وإبداعه المتواصل في مجال الفن المعماري والهندسي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *