جاد داغر: ليش نحن ضد “الموالاة”…و “المعارضة” ؟!

ليش نحن ضد “الموالاة”…و”المعارضة” ؟!ومة بلبنان كل عمرها فيها موالاة ومعارضة. الموالاة للتحالف يلي بحقق أكثرية نيابية وبيتحكم بحكومة لوقت محدّد. والمعارضة للتحالف يلي ما قدر يحقق اكثرية نيابية وبالتالي يكون اقلية بالحكومة او خارجها لوقت محدّد.
بالنسبة النا الموالاة والمعارضة نفس الشيء. جماعة صرلهم سنين بيتناوبوا على حكم ونهب وتدمير لبنان.

نحن مش موضوعنا مين معه اقلية نيابية. نحن مش موضوعنا اذا كان الواحد مشارك بالحكومة الاخيرة ام لا. نحن مش موضوعنا: “اذا كنت بالحكومة بتكون انت السلطة أو الموالاة وإذا ضهرت بتصير المعارضة”.

هذا المنطق تسخيف للمشكلة بالبلد وبشكّل مخرج لعودة نفس القوى للحكم ضمن اللعبة التقليدية. نحن موضوعنا اكبر بكتير. نحن بلد تم نهبه وتدميره واهانة شعبه وتفقيره لعشرات السنين. عنا حساب ومشكلة كبيرة مع كل القوى يلي تناوبت وتنعّمت بلعبة موالاة ومعارضة لاربعين سنة.

نحن معركتنا إخراج منظومة الموالاة والمعارضة التقليدية من الحكم. نحن معركتنا محاسبة الموالاة والمعارضة حول كل المرحلة الماضية. نحن معركتنا الانتهاء من حقبة طويلة من حكم الفاشلين ومن نموذج جماعة المحاور الدولية والتمويل الخارجي و٨ و١٤ وتوريث الأحزاب والعصب الطائفي والإثراء بالعمل السياسي. مش معركتنا نفوت على المجلس وناخذ كم كرسي و نلعب بيت بيوت و موالاة ومعارضة.

هذا الموقف، يمكن جماعة السلطة بيوصفوا على أنه انغلاق وعبثية…لان يناسبهم طبعا هذا الوصف. ولكن بالنسبة للتغييريّين اسمه جدّية ووضوح الرؤية. لان نحن مش جايين نلعب هون.
https://m.facebook.com/story.php?story_fbid=10165239874700231&id=663665230

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *